صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3572

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المرزوق لـ الجريدة•: لا تلوث نفطياً في المياه المنتجة من الزور

تأكدنا من عدم وجود بقع زيت إضافية عبر الطلعات الجوية... وتشكيل غرفة عمليات لإزالتها وبيان أسبابها

نفى وزير الكهرباء والماء وزير النفط م. عصام المرزوق، وجود أي تلوث في المياه المنتجة من محطة الزور جراء بقعة الزيت التي انتشرت على مسافة 100 متر أمام المحطة، وذلك وفقا للفحوص وعينات المياه التي تم تحليلها من خزانات المحطة.

وقام المرزوق ووكيل الوزارة م. محمد بوشهري ومدير الهيئة العامة للبيئة رئيس مجلس الإدارة للهيئة الشيخ عبدالله الحمود بزيارة محطة الزور عصر أول من أمس، لتفقد مداخل مياه البحر للمحطة، واطلعوا على العمل بالمحطة وآلية التصدي لهذه البقعة، وأعمال المكافحة في المحطة بالتعاون مع الشركات النفطية.

وشكل المرزوق غرفة عمليات في القطاع النفطي عملها مستمر ٢٤ ساعة بعضوية كافة الجهات المعنية بالدولة لتنسيق العمل وتسهيل الإجراءات المختلفة لبيان أسباب وجود بقعة الزيت التي اكتشفت أمام محطة الزور، وآلية التخلص منها.

وأوضح المرزوق لـ "الجريدة" أن العمل على تنظيف البحر وتأمين مآخذ المياه لمحطات الزور على قدم وساق وعلى مدار ٢٤ ساعة، لافتا إلى انه من خلال الطلعات الجوية تم التأكيد على عدم وجود أي بقع إضافية قادمة من البحر، ويتم التعامل مع البقع الموجودة امام منطقة الزور للتخلص منها.

منظمة عالمية

وبين أن حجم البقعة كبير ويحتاج إلى بعض الوقت، وهناك منظمة عالمية موجودة مع الفرق العاملة لتحديد أفضل السبل للتنظيف وجمع الملوثات.

وحول مصدر بقعة الزيت قال المرزوق: "بالنسبة إلى المصدر هناك عينات يتم فحصها داخل وخارج الكويت، وتحتاج إلى بضعة أيام لمعرفة مصدر التلوث بالضبط.

وأشار إلى جمع وفحص عينات المياه المنتجة من محطة الزور من جميع خزانات المياه العذبة ومحطة الضخ بمجمع توزيع المياه بالزور الجنوبي، وإلى الآن لم يستدل على أي دلائل على وجود زيت في هذه المياه المنتجة أو تأثرها بالتلوث النفطي، وفقا لاستمرار حالة الرصد والمتابعة لإدارة الأعمال الكيماوية بقطاع تشغيل وصيانة المياه ونتائجها.

مصدر التلوث

من جانبه، قال الوكيل المساعد لقطاع تشغيل وصيانة محطات القوى الكهربائية في وزارة الكهرباء والماء، م. فؤاد العون: اتخذت وزارة الكهرباء والماء جميع الإجراءات الكفيلة بالمحافظة على استمرار إنتاج الكهرباء والماء من منطقة الزور كما ونوعا وحسب المواصفات العالمية بالنسبة إلى المياه، وذلك من خلال إدارة الأعمال الكيماوية التي تعمل على مدار الساعة بسواعد وقيادة كويتية متمثلة بمديرة الإدارة المهندسة سارة المطيري ومراقبة الإدارة المهندسة تهاني العون، ومدير إدارة التشغيل المهندس خليفة الفضالة.

وقال العون في تصريح صحافي: مازالت حتى هذه اللحظة متابعة التحاليل تؤخذ أولا فأولا لضمان جودة المياه المنتجة، لافتا إلى أنه بالنسبة إلى مصدر التلوث، فهناك جهات معنية بالدولة وبقيادة الهيئة العامة للبيئة تقوم على البحث والتحري وتحديد المصدر، حيث إن ذلك ليس من اختصاص وزارة الكهرباء والماء.

وأوضح أن تم إجراء جولة جوية استطلاعية صباح أمس لتفقد المنطقة على مساحة واسعة، ولم يتبين وجود أي بقعة زيت غير هذه البقعة، لافتا إلى أنه يتم محاصرة البقعة والحد من انتقالها، ثم العمل على امتصاصها بواسطة مواد خاصة ترمى في البحر وتمتص الزيت من الماء.

الاستعانة بمنظمة عالمية لتحديد أفضل السبل لتنظيف البحر