صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3572

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أمير البيان!

  • 22-04-2017

كتب عنه د. طه حسين:

"من الكُتاب من إذا كتب فكأنه يغترف من بحر، ومنهم من إذا كتب فكأنه يقدّ من صخر، ومهما تعددت الأنواع فأقلها في كل أمة هو النوع الأول، وعدد هذا النوع في الأمة العربية قليل جداً، ممن تعرف منهم!

أما أنا فإني أعتقد أنه إذا لم يكن في الأمة العربية من هذا النوع الذي يغترف من البحر إلا اثنان فلابد أن يكون أحدهما، بل أولهما "الأمير شكيب أرسلان"، بل إني أرى أن لفظة اغتراف قليلة عليه، أيكون اغترافاً من البحر ما نراه كل يوم من آثاره؟! ألا إن هذا ليس اغترافاً، ولكنه تدفق"!

***

• وبالفعل، فإن المتتبع لتاريخ العطاء المتدفق لأمير البيان يدرك أن ما كتبه عميد الأدب العربي وما كتبه غيره عن شكيب أرسلان من الكتابات أو الدراسات التي تناولته لم تصل إلى ما تركه هذا الرجل المتنوع في معطياته الفكرية والأدبية والسياسية، وكذلك ما تركه من دواوين شعرية!

• ولد شكيب في قرية الشويفات عام 1869، والده حمود بن فخرالدين، والدته شركسية... تتلمذ في المدرسة السلطانية على يد الشيخ محمد عبده، فتأثر به ولازمه فترة من الزمن، ثم أصبح مديراً للشويفات، فقائم مقام الشوف، ثم تطوع للدفاع عن الأراضي الليبية، بعد أن تعرضت للاحتلال الإيطالي، واختير مفتشاً لبعثات الهلال الأحمر المصري، وأسس الجمعية الخيرية الإسلامية عام 1913.

ولو أردت الاسترسال بالوظائف الرسمية، والمهام الإنسانية التي أنيطت به، أو الرحلات التي قام بها لمختلف القارات، لما اتسع لنا الوقت بالحديث - قليلاً- عن معطياته الأدبية!

***

• شكيب أرسلان يعد شاعراً، أديباً، وكاتباً سياسياً، ومؤرخاً، وكان من دعاة رفع لواء الوحدة العربية، وصفه شاعر القطرين خليل مطران بـ "إمام المترسلين"، وأضاف: "إنه حضري المعنى، بدوي اللفظ، يحب الجزالة حتى يستسهل الوعورة، فإذا عرضت له رقة وألان لفظه فتلك زهرات ندية ملية شديدة الريا ساطعة البهاء كزهرات الجبل"!

• سخر أرسلان قلمه لخدمة القضايا العربية ومواجهة الاستعمار، فحرم من دخول كثير من البلاد العربية، بعد أن وضع اسمه على القائمة السوداء عند فرنسا وبريطانيا!

كتب الشعر وهو في الخامسة عشرة، وبدأت مسيرته في الكتابة للصحف في "الأهرام" و"المؤيد" و"المقتطف" في عام 1892.

التقى أحمد شوقي في باريس وارتبط معه بصداقة متينة، وفي الأستانة التقى جمال الدين الأفغاني.

أمضى سنوات منكباً على دراسة التراث العربي، كتب عن معاصريه كمحمود سامي البارودي وطاهر الجزائري ومحمد رشيد رضا، كما عكف على تحقيق "الدرة اليتيمة" لابن المقفع، وطبع الكثير من الأعمال التراثية مبسطاً إياها لقرائه.

• مساحة حدود الكلمات المتاحة لي في هذه الزاوية، إذ تفخر اليوم بالتذكير بواحد من عظماء الفكر والقلم في وطننا العربي، لعلها تكون دافعاً لتعريف القراء الشباب أكثر بأمير البيان من خلال ما تحفل به معطياته، وكم يكون جميلاً لو أنهم يلقون نظرة على عملاق كبير كشكيب أرسلان "أمير البيان" الذي ترك عالمنا عام 1946!