صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3566

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عبدالكريم الكندري والخليفة: محاولات «الأشغال» نقل «مجمع وزارات» الجهراء تثير الشك

  • 21-04-2017

ذكر النائب د. عبدالكريم الكندري أن محاولات وزارة الأشغال نقل مشروع مجمع وزارات الجهراء إلى موقع آخر تثير الشك، خصوصا أن المشروع تعطل أكثر من 5 سنوات.

وقال الكندري، في تصريح أمس، إن وزير الاشغال العامة عبدالرحمن المطوع عليه دور كبير في البدء بتنفيذ هذا المشروع الاستراتيجي، الذي يخدم مدنا إسكانية جديدة، مثل المطلاع وجنوب سعد العبدالله، إضافة الى محافظة الجهراء.

واضاف ان وزارة الأشغال وقياداتها، وما حصل في مشروع المطار والمستشفيات الاخيرة التي ألغيت ثم طرحت، وتمت ترسيتها بمبالغ مضاعفة، سيفتح بالقريب العاجل، "ولا نستبعد المحاسبة السياسية".

واكد انه سيتقدم بعده أسئلة، وسيقوم بتفعيل الأدوات الدستورية، "فمن غير المقبول ان تقوم الحكومة بمس جيوب المواطنين ثم تطرح مشاريعها بمبالغ مضاعفة".

من جهة أخرى، وجه الكندري سؤالا إلى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وزير الدولة لشؤون البلدية محمد الجبري عن سبب تأخير تحويل قطعتي 3 و4 في خيطان الى قطع سكنية، بناء على قرار مجلس الوزراء.

وتساءل: "ما الاجراء الذي سيتخذ حيال عدم اكتمال نصاب انعقاد جلسات المجلس البلدي، والذي تسبب في تعطيل الكثير من القرارات وخصوصا المعنية بقضايا الإسكان، والتي بدأت في التأخير والاضرار بأصحاب الطلبات الاسكانية القديمة؟".

من جهته، حذر النائب مرزوق الخليفة وزير الأشغال م. عبدالرحمن المطوع من التأخير المتعمد من قبل قيادات الوزارة لمشروع مجمع وزارات الجهراء.

وقال الخليفة، في تصريح صحافي، إن مشروع مجمع الوزارات في الجهراء استغرق أكثر من خمس سنوات في أروقة وزارة الاشغال، دون أن يرى النور، وهناك من يتعمد تعطيل هذا المشروع المهم والحيوي.

واضاف ان هذا المشروع تم تحديد موقع له في الجهراء، وانتهت الوزارة من جميع الاجراءات، «لكن نستغرب الآن بدعة نقل المشروع الى مدينة المطلاع، وهذا العذر ما هو إلا تأخير للمشاريع المهمة دون أدنى مسؤولية».

وطالب وزارة الاشغال بعمل صيانة لطرق الجهراء، وتطوير طريق السالمي، مبينا ان مشروع مجمع الوزارات وجميع الاجراءات التي تتم فيه تحت الرصد، «ولن نقبل تأخير المشروع اكثر من ذلك».