صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3507

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

سعاد ماسي: اللهجة المصرية تحتاج وقتاً لاحترافها

«آمل أن يمتد التعاون مع فريق كايرو ستيبس»

أقيم أمس الأول، داخل أحد الفنادق الكبرى في حي الزمالك بالقاهرة، مؤتمر صحافي ضخم للنجمة الجزائرية سعاد ماسي، للحديث عن مشاركتها في حفل غنائي بمشاركة فريق «كايرو ستيبس»، الذي أقيم أمس، بحضور عازف العود المصري باسم درويش، والعازف العالمي ماتياس فراي، إضافة إلى منظم الحفل محمود يوسف صاحب الشركة المنظمة.

سعاد الماسي تحدثت عن كواليس الحفل، والتعاون الذي يجمعها بفريق «كايرو ستيبس» الغنائي، وعودتها مجددا للغناء في مصر، مؤكدة عشقها لمصر وسعادتها بترحاب الجمهور بها.

وكانت سعاد بدأت فور وصولها إلى مصر البروفات على حفلها، بمتابعة دقيقة لكل التفاصيل، لضمان خروج الحفل في أفضل صورة، وكذلك الأغنيات التي ستقدمها في الحفل.

وأشارت ماسي إلى أنها حرصت على تنويع اختياراتها للأغنيات التي ستقدمها، وبينها «غير أنت»، و«راوي»، و«خلوني»، وغيرها من الأغنيات التي لاتزال تطالبها الجماهير بتقديمها في أي حفل غنائي.

أما عن سبب موافقتها للمشاركة مع فريق «كايرو ستيبس»، قالت إن هذا الفريق له عمر فني طويل منذ تأسيسه عام 2002، وإنها تحب نوعية الموسيقى التي يقدمونها، حيث إنهم اشتهروا بمزج الآلات الشرقية كالقانون والناي والكمان والرق بآلات الجاز والساكسوفون والبيانو والبيز غيتار على يد عازف العود المصري باسم درويش وماتياس فراي.

كما يمتلك الفريق عددا مميزا من أشهر العازفين الألمان والمصريين، الأمر الذي حمسها بالتأكيد لهذا التعاون، والذي تأمل ألا يتوقف عند حدود الحفل فقط، بل يمتد لمشروع موسيقي.

وعن الغناء باللهجة المصرية، أكدت سعاد أنها تتمنى ذلك، لكن الأمر مرهون بإيجاد فكرة جيدة وكلمات مناسبة، لأنها لا تريد أن تقدم أغنية لمجرد خوض التجربة فقط، لكن أن تكون الأغنية بمنزلة إضافة لمشوارها الغنائي، خاصة أنها قدمت آخر ألبوم لها باللغة العربية الفصحى، كما أنها تجيد اللهجة الخليجية، أما المصرية فمازالت تحتاج وقتا لاحترافها.

من جهته، أكد عازف العود المصري رئيس الباند الألماني المصري «كايرو ستيبس» باسم درويش أن الفريق يعمل على المشروع الغنائي الجديد مع النجمة الجزائرية سعاد ماسي، منذ عام، حيث عرض عليها فكرة المشروع فرحبت بها، ثم شرع في عمل البروفات وحدث انسجام وتناغم كبير بينهما،

وأشار درويش إلى أن هدف المشروع هو تقديم نوع جديد من التوزيع الذي يقوم على دمج الموسيقى والآلات الشرقية بأجمل ما غنت سعاد ماسي.