صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3393

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العراق أمام مواجهة أخرى

  • 21-04-2017

مغامرة صدام حسين الحربية غير المحسوبة ضد دولة الكويت وعدم قراءته للتحولات السياسية الكبيرة التي طرأت على العالم آنذاك باتجاه القطبية الواحدة بزعامة أميركا وبزوال المعسكر الاشتراكي، أودت به وبنظامه ومهدت لمرحلة جديدة ونظام جديد.

ولم يكن القادة والزعماء الجدد بأحسن حال منه، بل ساروا على نهجه وبالخطأ نفسه في قراءتهم للواقع المتغير وعدم تقديرهم لعامل الوقت في اتخاذ القرارات المصيرية بشأن البلد، منهم زعماء السنّة الذين ارتكبوا خطأ تاريخيا عندما نـأوا بأنفسهم عن المشاركة في تشكيلة الحكومتين الانتقالية عام 2003 والمؤقتة عام 2005، وفضلوا الانسحاب من الساحة السياسية تاركين إدارة البلد لمنافسيهم التقليديين «الشيعة والكرد» اللذين شكلا حكومة شراكة وطنية، وبذلك فوتوا على أنفسهم وعلى العراقيين فرصة تاريخية لبناء الدولة على أساس الشراكة الحقيقية، وتحمل أعباء المسؤولية.

وقد أحسوا فيما بعد بخطئهم الفادح هذا، ولكن بعد أن خسروا الكثير، وكذلك فعل القادة الكرد، فقد كرروا الأخطاء القاتلة نفسها التي ارتكبها السنّة ولكن بطريقة أخرى، فقد سنحت لهم فرص عديدة في العراق الجديد للنهوض بالبلاد وتغيير وجهها السياسي وترسيخ الديمقراطية الحقيقية في مؤسساتها، وتحقيق مكاسب قومية من خلال إصرارهم «الفعلي» لا «النظري» على تطبيق مواد الدستور الوثيقة القانونية الأسمى التي صوت عليها 80% من الشعب العراقي، وعدم انجرارهم وراء الوعود الزائفة التي كان يقدمها لهم الشريك الشيعي الذي توسموا فيه خيراً، وظنوا أنهم يستطيعون أن يؤثروا فيه في إرجاع المناطق المقتطعة من كردستان من خلال المادة 140 الدستورية.

ولكنهم كانوا مخطئين جدا، ولم تظهر لهم الحقيقة إلا عندما كشر هذا الشريك غير المؤتمن عن أنيابه للانقضاض على المكاسب التي حققها الشعب الكردي منذ انسحاب الجيش العراقي عام 1991، ولم يكن قادة الكرد على مستوى المسؤولية عندما مكنوا هؤلاء من إحكام قبضتهم على السلطة، وسمحوا لهم بالتغلغل في مفاصل الدولة الأساسية كالأخطبوط، وسلموهم مقاليد البلاد على طبق من ذهب.

ولم يكونوا على مستوى المسؤولية أيضاً عندما وثقوا بهم ثقة عمياء، وانجروا وراءهم كتابع على الرغم من معرفة حقيقتهم فيما بعد واتضاح أنهم ليسوا بأهل للثقة، ولا يؤتمن جانبهم، فهم يستخدمون أي شيء للوصول إلى غاياتهم وأهدافهم السياسية، ويسلكون كل الطرق لتوسيع نفوذهم، وقد استطاعوا أن يحققوا جزءا كبيرا من تلك الأهداف ويتغلبوا على كل العوائق التي تقف في طريقهم.

ولكن بقي أمامهم عائق أخير هو الأصعب، ومازال يقف حائلا بينهم وبين وصولهم إلى هدفهم النهائي، وهو العائق الكردي، وقد حاولوا بكل الطرق؛ الاقتصادية والسياسية، لإزاحته عن طريقهم، ولكن عجزوا، ولم يبق أمامهم إلا استعمال القوة، وهذا ما يلوح به زعماء ميليشيات داخل الحشد الشعبي ضد إقليم كردستان باستمرار، وآخر هذه التهديدات أطلقها رئيس ميليشيا عصائب أهل الحق «قيس الخزعلي» المدعوم من إيران عندما قال «إن الكرد سيمثلون المشكلة الأكبر في العراق في مرحلة ما بعد داعش».

برأي معظم المحللين أن المنطقة ستشهد مواجهة دامية بين تلك الميليشيات وبين القوات الكردية «البيشمركة» وخصوصاً حول الأراضي المتنازع عليها، والتي لم يحسم أمرها حتى الآن وفق الدستور، وستشهد المنطقة مجدداً صراعا داميا قد يكون الأصعب والأشد ضراوة وفتكا من ذي قبل!

* كاتب عراقي