صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3396

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

استودعك الغياب!

  • 20-04-2017

يغمرني الجفاف منذ مغيبك، متيبّس في عتمتي كظلّ ضلّ جسده، لا أجد حبل سراب تتمسك به يداي، ليمنح أمانيّ بعض النَفَس، ولا زرقة بحر تقرأ على أشرعة قلبي تعاويذ مرجانية، ولا خضرة شجر ترمي على الروح ورقة طرية تستر عُري حشرجة صوتي.

منذ مغيبك لم تشرق ابتسامة على شفتي، ولم تترك النوارس، كعادتها، رسائلها البيضاء على شاطئ بهجتي، ولم يحمل الموج الزجاجة التي خبأت في جوفها رسالتي الوحيدة لكحل عينيك.

منذ مغيبك لا رواء في الماء، ولا عطر في الزهر، ولا ألوان في أجنحة الفراشات، ولا نغمة في موسيقى الحنين، ولا ضوء في القناديل المشتعلة، ولا وضوء يهيئ القمر لقيام الليل والصلاة في محراب السهر حتى مطلع الفجر.

أبحث عن نبضي الذي وضعته في صندوق خشبي عتيق خبأته خلف أضلعي فلم أجده، أبحث عن ذاتي التي أودعتها في منديل قدَدْته من حرير قربك فلم أجدها، أبحث عن عربة تجرّها خيول اليأس، لتقلّ اشتياقي لك في طريقها إلى مقبرة لا تستقبل سوى الأحياء ليدفنوا فيها، فلا أجد، فكل العربات التي مرّت بي محجوزة بالكامل، لم يتخلف أحد من ركابها عن موعده، ولم يتنازل أحد منهم عن مقعده، ولما سألني أحدهم عن عربة الأمل. ظننت أنه يفكّر في العدول عن إكمال رحلته مما أحيا بي بصيص أمل في الحصول على مقعد في عربة اليأس، إلا أنه لم يفعل، بل نصحني بأن أستقل أي عربة أمل تأخذني لعربة يأس بها متّسع لمسافر واحد فقط، فعربات الأمل كما قال تكاد تخلو من الركاب، ولما أخذت بنصيحة ذلك الراكب في عربة اليأس وذهبت إلى حيث تمرّ عربات الأمل، انتظرت طويلا دون أن تمر إحداها، فمنذ مغيبك اختطف قطاع الطريق طريقها، وأصبحت تلك العربات بلا طريق، مشلولة وعاجزة عن السفر، والمسافات لا تنم عن رغبة في التحلل من إزار طولها ووِزْر هولها، وبقي اشتياقي لك حتى هذه اللحظة مقيماً على نيّة الرحيل، حاملاً حقيبته المثقلة بك، يقف تارة على طريق اليأس، وأخرى على طريق الأمل.

لقد كان يدهشني ما كان يعطيني قربي منك، أصبح يدهشني أكثر ما يأخذه البعد عنك، كانت حقيبتك عند رحيلك فارغة إلا من أشيائك، فكيف فقدت بعدما رحلت أشيائي؟! كيف أضعت محبرتي وأقلامي وأصابعي ومذاق قهوتي وجهاتي الأربع ومنازل النجوم؟! كيف أضاعت دعواتي وجهتها إلى السماء، بعد أن أغلقت باب الصباحات خلفك؟!

آخر كلماتك كانت: استودعتك الحب الذي ستبقى في قلبي وشماً صنائعه، وآخر أنفاسي كانت: استودعك الغياب الذي لا تضيع ودائعه! ولا يزال يملأ سمعي إيقاع حذائك وهو يخفت رويدا رويدا إلى أن غاب عن سمعي تماما، وارتفع حينها عواء ريح، منذ تلك اللحظة فقدت صداقة سكَينتي، وكسبت عداء سكّينتي، فمنذ مغيبك لم يجف نزف، ولم يسِل حرف سوى ما كُتب أعلاه!