صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3626

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

كلمات فرنسية من أصل عربي... تاريخ مذهل

  • 19-04-2017

في الكتاب الجديد Nos ancêtres les Arabes, ce que notre langue leur doit (أسلافنا العرب، بمَ تدين لهم لغتنا)، يحلّل جان بروفوست، وهو بروفسور متخصص في علم المعاجم وتاريخ اللغة الفرنسية، أربعمئة مصطلح: عمل غني بالفعل!

يتداخل التاريخ واللغة بشكل مذهل، حقيقة يُظهرها بوضوح كتاب جديد لجان بروفوست، البروفسور المعروف المتخصّص في علم المعاجم وتاريخ اللغة الفرنسية في جامعة سيرغي-بونتواز. يعكس العنوان عملاً واسعاً: Nos ancêtres les Arabes, ce que notre langue leur doit (أسلافنا العرب، بمَ تدين لهم لغتنا- Lattès).

يقدّم مؤلف Dico des dictionnaires تاريخ ما استعارته اللغة الفرنسية من العربية في الحقول المعجمية المختلفة ويتتبع آثاره.

ولكن لنعطِ أولاً كل إنسان حقه... سبق أن قدّم الصحافيُ والروائي صلاح غمريش عملاً مماثلاً ببراعة قبل عشر سنوات بعنوان Dictionnaire des mots français d'origine arabe (et turque et persane) (معجم الكلمات الفرنسية من أصل عربي (وتركي وفارسي)، الذي نشرته دار Seuil. ويقرّ بروفوست بفضل غمريش بإبرازه إحدى عباراته: «يفوق عدد الكلمات في اللغة الفرنسية المستمدة من اللغة العربية ما أخذته الفرنسية من أصول غالية بنحو الضعف أو حتى ثلاثة أضعاف...». كذلك يذكر المؤلف أعمالاً مماثلة أخرى، من بينها كتاب صديقه وابن بلده آلان راي المميزVoyage des mots de l'Orient arabe et persan vers la langue française (رحلة الكلمات من الشرق العربي والفارسي إلى اللغة الفرنسية- Trédaniel).

المرتبة الثالثة

تحتلّ العربية المرتبة الثالثة بين اللغات التي استعارت منها اللغة الفرنسية. ويؤيد بروفسور علم المعاجم هذا، الذي توصّل في بحثه المذهل إلى أكثر من أربعمئة كلمة، هذا الرأي. يكتب في الفصل الأول العميق من كتابه حيث يستذكر تاريخ الحضارات: «نتيجة لذلك، ندرك بوضوح أن اللغة العربية تحتلّ المرتبة الثالثة بين اللغات التي استعارت منها الفرنسية أكبر عدد من الكلمات بعد الإنكليزية والإيطالية». ويعزو ذلك إلى أن هذه اللغة نُقلت بواسطة الصليبيين، والغزاة العرب، والتبادل التجاري في البحر الأبيض المتوسط، وهجرة «الأقدام السوداء» والموسيقى في الحقبات الأكثر حداثة.

من المستحيل ذكر الأربعمئة كلمة التي يعدّدها، ويحلّلها، ويوضّحها (يتمتع الفهرس بغنى منقطع النظير). يذكر جان بروفوست ببساطة: «من كوب القهوة إلى شراب البرتقال، من تنورة القطن إلى سترة الساتان، من علم الجبر إلى الكيمياء أو المُلغم، في الحيوان، والنبات، والفن، والعطور، والجواهر، والسكن، والنقل، والحرب، نستعمل يومياً كلمات مستمدة من العربية». نعرف على الأرجح كلمات مثل toubib (طبيب)، Baraka (البركة)، sarouel (سروال)، nabab (الثري)، kebab (الكباب)، babouche (البابوج)، أو moucharabieh (المشربية). لكنك ستكتشف كلمات مثل truchement (المتكلم عن القوم)، abricot (المشمش)، mohair (الموهير)، chiffre (العدد)، épinard (السبانخ)، civette (الزباد)، amiral (الأميرال)، algorithme (الخوارزمية)،

وarsenal (ترسانة).

في ستة فصول (من «أسلافنا... وأيضاً» إلى «لغة في حركة من سان-دوني إلى الراب»، مروراً بـ«في معاجمنا الأولى»، و«طريق الكلمات العربية»، و«رحلة موضوعية في فرنسا عبر الكلمات ذات الأصل العربي»)، يحملنا جان بروفوست في رحلة مذهلة إلى قلب التاريخ واللغة.

العربية تحتلّ المرتبة الثالثة بين اللغات التي استعارت منها اللغة الفرنسية