صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3451

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

في كل ديوانية

  • 19-04-2017

في السابق كان في كل ديوان عنصر وجوده كغيابه، وربما يكون مفيداً في حال كان رواد الديوان ينقصهم لاعب ورق، أما اليوم فهذا العنصر للأسف أصبح صاحب رأي، فصار يحدد من هو الكويتي ومن هو غير الكويتي، ويشكل خريطة المواقف السياسية، ويصف من يخالفه الرأي بالعمالة والخيانة وغيرها من ألفاظ.

في كل ديوان أو ملتقى اجتماعي تكون هناك عناصر متنوعة تتفاوت اهتماماتهم ما بين اقتصاد وسياسة ورياضة وشؤون يومية وغيرها من اهتمامات، ويكون أحد عناصر الديوان مطلعا عليها بشكل أفضل من غيره من رواد الديوان حتى إن لم تكن في مجال عمله أو تخصصه.

وفي الغالب أيضا، إن لم يكن دائما، نجد أن هناك عنصراً من عناصر الديوان لا داعي لوجوده، فلن يشكل غيابه أي نقص لأي موضوع من المواضيع التي تطرح في الديوان، وتقتصر مداخلاته على السؤال عن الأحوال وبعض الرتوش هنا وهناك، وأحيانا يكون مفيداً في حال رغب رواد الديوان في لعب الورق وكانوا بحاجة للاعب.

بعد ثورة الإنترنت ووسائل التواصل تحديدا، وما تتيحه من أدوات نشر إعلامية مختلفة مكتوبة أو مرئية تمكن كل الناس من أن يكونوا قنوات إعلامية قائمة بذاتها، تتمكن من طرح ما تريد ونشره وإيصاله لعدد لا بأس به من الناس دون عناء، كل ما يتطلبه الأمر هو توافر الإنترنت وجهاز هاتف ذكي والسلام.

وهو الأمر الذي أتاح لهذا العنصر الذي لا أهمية لوجوده في الديوان أن يجمع معلومة من هنا ورأياً من هناك مما يتلقاه في الديوان، ويشكل على ضوء ذلك مادة إعلامية ينشرها ويقدمها في وسائل التواصل كأنها من صميم فكره وخلاصة معرفته، ولأنه، كما ذكرنا، شخص هامشي لا عمق له ولا أهمية، فإنه يسعى إلى تعويض ذلك عبر الإنترنت ليكون صاحب رأي وقوة مؤثرة بين أوساط الناس.

وللأسف فقد أصبح هؤلاء الأشخاص قادة رأي في أحيان كثيرة، سامح الله الإنترنت، فيحددون من هو الكويتي ومن هو غير الكويتي، ويشكلون خريطة المواقف السياسية، ويصفون من يخالفونهم الرأي بالعمالة والخيانة وغيرها من ألفاظ، بالإضافة إلى نسج القصص الخيالية وتقديمها كقصص واقعية تدعم طرحهم السطحي الساذج والتافه في الكثير من الأحيان.

ومادام هؤلاء من يشكلون الرأي العام فبالطبع سنصل إلى هذا الوضع المهزوز الهشّ الذي لم يعد يحتمل أي كلمة مخالفة، لتصبح التجاذبات والخلافات السياسية ذات عمق اجتماعي يعزل من يشاء ويصنّف من يشاء بعنصرية بغيضة تهدم وتفتت المجتمع في كل يوم بشكل أكبر.

يجب أن يعود هؤلاء إلى موقعهم الهامشي، فهو ما يجيدونه فعلا، أما أن يكونوا أصحاب رأي معتبر ويؤخذ به فتلك مصيبة وعواقبها لن تكون بسيطة أبدا.