صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3568

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أيادي الكويت البيضاء تواصل عطاءها للمحتاجين في العالم

  • 04-02-2017 | 12:36
  • المصدر
  • KUNA

واصلت أيادي دولة الكويت البيضاء عطاءها للنازحين واللاجئين والمعوزين في العديد من دول العالم انطلاقاً من دورها الإنساني من أجل تخفيف الأعباء التي يتحملونها ومساعدة المجتمعات المضيفة على توفير الخدمات اللازمة لهم لا سيما مع اشتداد البرد في فصل الشتاء.

وقدمت العديد من الجهات الكويتية مساعدات إنسانية مختلفة خلال الأسبوع الماضي بهدف مد يد العون للمحتاجين واللاجئين كان من بينها قيام جمعية الهلال الأحمر الكويتية بتوزيع مساعدات إغاثية على 4000 أسرة سورية لاجئة في الأردن ضمن خطتها لدعم الوضع الإنساني للاجئين السوريين بالمنطقة.

وقال نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتية أنور الحساوي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب اختتام الحملة الإغاثية التي استمرت نحو 10 أيام إن عدد المستفيدين من الحملة الإغاثية الطارئة للاجئين السوريين التي نفذتها الجمعية في الأردن أخيراً بلغ 4000 أسرة سورية.

وأضاف أن الفريق الميداني للجمعية بذل جل جهده من أجل توزيع محتوى قافلة المساعدات البرية التي تزن نحو 300 طن على الأسر السورية اللاجئة والقاطنة بمختلف محافظات ومناطق الأردن، مبيناً أن المساعدات المقدمة شملت مناطق في (المفرق) و(الرويشد) و(معان) و(الرمثا) إضافة إلى العاصمة عمّان.

وأوضح أن هذه المساعدات شملت خلال الفترة الممتدة من 29 يناير إلى الثاني من فبراير 400 أسرة سورية لاجئة في محافظة (معان) و500 في مدينة (الرمثا) القريبة من الحدود السورية و400 في منطقة (الرويشد) بالقرب من الحدود السورية - العراقية إضافة إلى 700 أسرة في محافظة (المفرق) المتاخمة للحدود السورية.

فصل الشتاء

من جانبه، قال رئيس الفريق الميداني للجمعية خالد الزيد لـ (كونا) إن الحملة الحالية من المساعدات تهدف إلى تخفيف المعاناة الإنسانية عن اللاجئين في فصل الشتاء لذا خصصت الجمعية الملابس و(البطانيات) والمواد الغذائية الأساسية لتوزيعها على أسر اللاجئين.

كما أعلن منسق إدارة الشباب والمتطوعين بجمعية الهلال الأحمر الكويتية شملان فخرو أن الفريق الميداني بالجمعية والذي يترأسه قام أمس الجمعة بتسيير 15 شاحنة مساعدات انسانية من بلدة (الريحانية) بمدينة (هاطاي) جنوبي تركيا إلى الشعب السوري في الداخل.

وقال فخرو في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن المساعدات الإغاثية تضمنت عشرة آلاف سلة أطفال وعشرة آلاف سلة نظافة، موضحاً أن المساعدات سيتم توزيعها على النازحين السوريين في مخيمات (الكرامة) و(أطمة) و(كونة) التي تعد من المخيمات التي انشئت حديثاً للنازحين من شرق مدينة حلب إلى ريف ادلب.

اربيل

كما نفذت دولة الكويت من خلال قنصليتها العامة في مدينة اربيل عاصمة اقليم كردستان العراق أمس الجمعة أوسع حملة لتأمين وسائل تدفئة للنازحين العراقيين المقيمين في مخيمات شمال العراق تضمنت 10200 مدفأة نفطية وستة آلاف بطانية.

وقال القنصل العام لدولة الكويت في اربيل الدكتور عمر الكندري في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية أنه «مع تزايد موجة البرد وسقوط الثلوج في كردستان العراق واستجابة لاحتياجات النازحين العراقيين الإنسانية نظمنا حملة موسعة لسد احتياجات النازحين العراقيين من مستلزمات التدفئة مقدمة من الجمعية الكويتية للإغاثة»، موضحاً أن عدد المستفيدين منها تجاوز 60 ألف شخص.

وأوضح الكندري أن هذه الحملة التي تحمل شعار (الكويت بجانبكم) والحملات السابقة والمستقبلية نابعة من المبادرة الانسانية النبيلة من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه الذي يحرص دوماً على السعي من أجل تخفيف معاناة النازحين العراقيين.

وقال الكندري أن الجمعية الكويتية للاغاثة وضعت خطة اغاثية لتقديم المساعدات للنازحين العراقيين في جميع أنحاء العراق، لافتاً إلى أنها وزعت 5630 سلة غذائية على النازحين العراقيين في أربعة مخيمات بكركوك شمالي العراق وذلك بالتنسيق مع مؤسسة البارزاني الخيرية.

وأضاف أن المساعدات الكويتية في مختلف أنحاء العالم تأتي تنفيذاً للمبادرة الانسانية لقائد العمل الإنساني سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي يحرص على تخفيف معاناة العراقيين وبشتى السبل.

كما قدمت دولة الكويت في 30 يناير الماضي 30 ألف لتر من وقود التدفئة إلى النازحين العراقيين من مدينة الموصل والمقيمين في مخيم بمحافظة نينوى بإشراف من المنظمة الدولية للهجرة.

وضمن حملة (الكويت بجانبكم) لإغاثة النازحين العراقيين وزعت دولة الكويت كذلك في 29 يناير الماضي في كركوك مواد غذائية على 33 ألف نازح عراقي في المدينة.

بدوره، أعرب مسؤول مكتب السليمانية بمؤسسة البارزاني الخيرية سوران خلف في تصريح لـ (كونا) عن شكره لدولة الكويت على هذه اللفتة الكريمة بتوفير وسائل التدفئة في هذا الجو، مؤكداً أن النازحين كانوا بأمس الحاجة إلى تلك المساعدات.

وقال ممثل مكتب المنظمة في اربيل عبدالحميد ميران في تصريح لـ (كونا) أن المنظمة وزعت مادة الكيروسين على 740 أسرة عراقية نازحة في مخيم بمنطقة (القيارة) بتمويل من دولة الكويت، موضحاً أن الوقود سيساعد العائلات التي نزحت من الموصل بسبب العمليات العسكرية على البقاء في حالة تدفئة في طقس الشتاء البارد.

بدورها أعلنت (الجمعية الكويتية للإغاثة) مطلع الشهر الجاري أنها خصصت جناحاً في أحد المستشفيات الخاصة بمدينة (اربيل) للمدنيين المصابين جراء العمليات العسكرية في مدينة (الموصل).

وقال رئيس اللجنة الطبية بالجمعية الكويتية للإغاثة ورئيس مجلس إدارة جمعية صندوق إعانة المرضى الكويتية الدكتور محمد الشرهان لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أنه تم توقيع عقد مع أحد المستشفيات الخاصة بأربيل لتخصيص طابق لعلاج المرضى والمصابين من نازحي (الموصل) وكذلك الحالات الطارئة التي لا يكون لها مكان في المستشفيات الحكومية.

وأوضح أن الطابق مكون من 15 سريراً وأن عملية العلاج ستتم بالتعاون مع مجموعة من الأطباء التابعين لوزارة صحة نينوى الذين تطوعوا للعمل بالمجان لخدمة هذا المشروع.

وأعلن الشرهان كذلك في 29 يناير عن وصول شحنة ثالثة من المساعدات الطبية الكويتية إلى أربيل، موضحاً أنها تضم سيارتي اسعاف (دفع رباعي) وهي جزء من أسطول سيارات اسعاف مكون من 30 سيارة كما تم إرسال عشرات الأطنان من الأدوية وترميم المنشآت الصحية في الاقليم وإنشاء ردهة جديدة في مستشفى الطوارئ باربيل ومعالجة عشرات الجرحى والمرضى في المستشفيات الخاصة.

من جانبها، ثمنت وزارة التربية العراقية الجهود التي تبذلها دولة الكويت في تقديم المساعدات التربوية المختلفة للطلبة النازحين في عموم العراق واقليم كردستان.

وأشادت ممثلة وزارة التربية بالحكومة الاتحادية العراقية سهى السياب خلال لقاء مع القنصل العام لدولة الكويت في اربيل بدور دولة الكويت الإنساني وتقديمها شتى المساعدات التربوية للنازحين العراقيين من بناء المدارس وترميمها إضافة إلى توفير الطاولات المدرسية والحقائب للطلبة النازحين.

وقال الكندري أن دولة الكويت قامت أيضاً بتوزيع 580 طاولة مدرسية و95 سبورة على مدارس النازحين في اربيل.

الأردن

وامتداداً لمساهمات دولة الكويت في العمل الإنساني الدولي سلّم سفير دولة الكويت لدى الأردن الدكتور حمد الدعيج في الثاني من فبراير الجاري دعماً مالياً لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بقيمة مليوني دولار أمريكي.

وقال الدعيج لوكالة الأنباء الكويتية عقب تسليم الدعم لممثل الوكالة لدى الأردن إن هذا الدعم يأتي في إطار مساهمة الكويت بميزانية (أونروا) السنوية، مبيناً أن المساهمات الكويتية «متواصلة ومستمرة» لدعم أنشطة وبرامج الوكالة منذ أعوام.

أفريقيا

من جهتها، أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتي في الثاني من فبراير الجاري أنها وقعت مع منظمة أفريقيا للاغاثة في تنزانيا اتفاقية لتمويل حفر 16 بئراً لتوفير مياه الشرب العذبة لطلبة 16 مدرسة في مدينة دار السلام في إطار دعم مبادرة (بئر ماء لكل مدرسة) التي أطلقتها سفارة دولة الكويت لدى تنزانيا.

وأكد سفير الكويت لدى تنزانيا جاسم الناجم في بيان تلقته وكالة الأنباء الكويتية أهمية المشاريع التي ستنفذها جمعية الهلال الأحمر الكويتي في تنزانيا التي تعاني وغيرها من دول منطقة شرق أفريقيا من الجفاف وقلة المياه الجوفية وكذلك المواد الغذائية.

إلى السودان حيث كشف نائب المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية حمد العمر عن أن تمويلات الصندوق لصالح السودان بلغت 306 ملايين دينار كويتي أي ما يفوق المليار دولار أمريكي.

وقال العمر في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية أمس الجمعة بمناسبة زيارته للسودان للمشاركة في افتتاح محطة مشروع مجمع سدى لتوليد الكهرباء (أعالي نهر عطبرة وستيت) أن مساهمة الصندوق في تمويل المشروع تبلغ 50 مليون دينار كويتي على مرحلتين، مشيراً إلى أن المشروع سيسهم في تنمية منطقة شرق السودان عن طريق زيادة الإنتاج الزراعي وتوليد الكهرباء وتوفير مياه الشرب في ولايتي البحر الأحمر والقضارف.

من جهته، أعرب سفير دولة الكويت لدى السودان بسام القبندي في تصريح مماثل لـ (كونا) عن فخره واعتزازه بالدور الذي لعبه الصندوق الكويتي في انجاز مشاريع تنموية ضخمة بالسودان عبر تعاون بنّاء امتد لنحو 55 عاماً.

وتقديراً لما قدمته دولة الكويت من مساعدات وأعمال خيرية للمحتاجين والمتضررين في شتى بقاع العالم عمد الأمين العام (السابق) للأمم المتحدة بان كي مون إلى تتويج تلك الجهود بتسميتها (مركزاً للعمل الإنساني) وإطلاق لقب (قائد العمل الإنساني) على سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

ويحرص سمو الأمير بصفة شخصية على أعمال الخير التي امتدت الى معظم ارجاء الأرض إضافة إلى الجهود الإنسانية التي تنظمها حكومة الكويت فضلاً عن مشاريع الجمعيات الخيرية الأهلية التي تستهدف أنحاء مختلفة من العالم بهدف مساعدة المحتاجين والمنكوبين وهو ما جعل الكويت تسطر اسمها بكل فخر واعتزاز بأحرف من نور في التاريخ المعاصر وتتصدر موقع الصدارة بين دول العالم بعطائها الإنساني.

وتعد الجمعيات الخيرية الكويتية علامة بارزة في ساحات العطاء الإنساني بفضل تحركاتها الميدانية السريعة في جميع المناطق وجهودها التي تندرج كجزء من الواجب الإنساني الذي يعبر عنه الموقف الرسمي للكويت قيادة وحكومة وشعباً.

وتحاول الجمعيات والمنظمات الخيرية الكويتية إغاثة المنكوبين في حالات الكوارث والنكبات والحروب والمجاعات وأي ظروف مشابهة لإيوائهم وإعانتهم على التأقلم مع الأوضاع وإنشاء المشاريع التعليمية والتدريبية المختلفة بهدف تنمية الطاقات البشرية واستغلالها والعمل على القضاء على الأمية لفتح الطريق أمام التقدم والتنمية.

كما يتضمن العمل الخيري الكويتي إنشاء المشاريع التنموية الإنتاجية في المجتمعات الفقيرة بغرض تمكينها من استثمار مواردها البشرية والمالية وثرواتها وتوفير فرص العمل ليتمكن أفراد المجتمع من العيش الكريم معتمدين على أنفسهم.

ويبرز عمل الجمعيات واللجان الخيرية الكويتية في الفترة الأخيرة من خلال إغاثة اللاجئين السوريين في دول الجوار مثل الأردن ولبنان وتركيا إضافة إلى إغاثة الأشقاء في اليمن والعراق وفلسطين وإقامة المشاريع في الدول الأفريقية الفقيرة وبعض الدول الآسيوية.

وجبل المواطن الكويتي على العمل الإنساني والخيري منذ القدم ويعتبر تنامي الإيرادات الخيرية وأموال التبرعات لدى الجهات الخيرية خير دليل على حرصه على العمل الإنساني والخيري فقد ارتفعت حصيلة التبرعات الخيرية للجمعيات والجهات المعتمدة لعام 2015 لتبلغ 18.2 مليون دينار كويتي مقارنة بـ 14.8 مليون في 2014 و5.6 مليون في عام 2013.