صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4496

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

حمد الجوعان... كلمة أخيرة!

لم يكن خبر الإعلان عن وفاة النائب السابق حمد الجوعان يوم الأحد الماضي (15 الجاري) عاديا، فالوفاة سُنة الحياة، ولكن الأسرار التي ذهبت برحيله ضاعت ولم يبق لنا سوى التساؤل ومحاولات الاستنتاج للوصول إلى الحقائق الغائبة.

الجميع كتب في رثاء الراحل، وتحدث عن مواقفه وذكرياته معه، وعلى الرغم من ذلك فإن هناك بعض الأحداث هي التي تحدد الاتجاه الذي سار عليه الجوعان أثناء حياته، نستذكرها اليوم.

لقد كان حمد الجوعان دقيقاً بصورة كبيرة في انتقاء واختيار كلماته، حتى لو كان ذلك ارتجالاً، وأتذكر في إحدى الجلسات البرلمانية لمجلس 1992 عندما قرأ كلمة مكتوبة بعناية فائقة ألقى فيها الضوء على من «لعب» دوراً أساسياً في مأساة الاحتلال الصدامي للكويت.

وفي تلك الجلسة طلبت، في كلمة لي، من لجنة تقصي الحقائق البرلمانية التحقيق مع هذا «الشخص»، إلا أن سكرتير اللجنة عبدالله النيباري أخبرني أن اللجنة رفضت ذلك لأسباب اعتبرتها هروباً من معرفة الحقيقة المؤلمة!


عندما تعرض الراحل حمد الجوعان لمحاولة الاغتيال بعد تحرير الكويت مباشرة كنت في لندن، وكنت أول من علم بهذه المحاولة، فقد جاءني اتصال هاتفي في نفس اللحظة يقول إنهم قتلوا حمد الجوعان وسوف أكون أنا الثاني، وأمام تحرك مشبوه داخل العمارة التي أسكنها قام الأمن البريطاني بتوفير الحماية لي.

وجاءت لاحقاً في عام 1997 محاولة اغتيال عبدالله النيباري التي أكدت ما كنت أنا والجوعان نشك فيه، إلا أنه للأسف الشديد، لم تستطع العدالة في الكويت أن تكمل المهمة، وتم رفض معرفة مصدر السلاح المستعمل في الحادث وهو رشاش كاتم الصوت، فعملت منفرداً لمعرفة مصدر هذا السلاح وكيف وصل إلى الكويت، وبفضل مساعدة النبيل أبو غازي بدر السالم وتمويله أمكن تجنيد مؤسسة عالمية مهمة لمتابعة هذا الموضوع، فعرف مصدره وتأكد لنا أنه لا يباع إلا للحكومات.

فالتحركات التي شملت بريطانيا وألمانيا وفرنسا وصلت إلى طريق مسدود لأسباب قانونية وسياسية قذرة لبعض هذه الدول.

لقد كان حمد الجوعان، رحمه الله، متابعاً لتحركاتي، وكنت أتردد عليه في بيته لأنقل إليه كل جديد، فقد كنا مقتنعين بأن «الرأس» واحدة لهذه الجرائم.

وأخيراً، حمد الجوعان نوع آخر من البشر في سمو أخلاقه وترفعه، وعنيد في حماية مبادئه، وفقدانه خسارة لا تعوض.