صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4353

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وجوه السخط والغضب!

  • 24-01-2015

أذكر تلك الفترة التي كان فيها مسجد الفتح بالقرب من ميدان رمسيس بالقاهرة قيد الإنشاء، وأيضاً قيد الصراع الذي لم يتوقف بين الدولة وتيار الإسلام السياسي، بغض النظر الآن عن الملاحظات حول إدارة هذا الصراع لعقود، ورغم عدم اكتمال إنشاء المسجد فقد كان يستخدم كقاعدة لتجمع وانطلاق أعضاء الجماعات المنتمية إلى الإسلام السياسي بشكل عام، وكان نقطة انطلاق للتظاهرات، وموقعاً شبه ثابت بالقرب منه لتمركز قوات الأمن المركزي.

ذهبت وقتها، وكان ذلك في مطلع الثمانينيّات من القرن الماضي، لأعد تحقيقاً صحافياً حول الظاهرة لجريدة "الشرق الأوسط" التي كنت أعمل فيها عندئذ. أكثر الانطباعات التي استوقفتني هي تلك الوجوه الغاضبة، بل شديدة الغضب والسخط، هي وجوه أولئك الرجال والشباب الذين تجمعوا استعداداً للاحتجاج والتظاهر، كان ذلك من ضمن ما كتبت عنه فيما كتبت وقتها، وظلت هذه الصورة من ضمن الصور التي التصقت بذاكرتي، ولم يكن ذلك مجرد مشهد للغضب، ولكنه كان إحساساً يلف المكان، ذلك الإحساس بموجات سلبية تخرج من العيون وتعبيرات الوجوه والأفكار.

كلما ظهر أمامي أحد هؤلاء المنتمين إلى هذه التيارات يصرخ على المنابر أو على شاشات التلفزيون، أو حتى يتحدث بهدوء ظاهر، ولكن يكمن التشدد والتعصب فيما يقول فينعكس ذلك على ملامح وجهه، يقفز إلى ذهني ذلك المشهد والملامح والأجواء الغاضبة أمام مسجد الفتح. مرات متعددة تذكرت فيها المشهد، كان ذلك عندما يخرج علينا أحدهم معبراً عن مواقف هؤلاء الذين خاصموا التاريخ والمنطق والعقل، واختزلوا الإسلام السني في جماعتهم التي لفظتها الشعوب، مشاهد هزلية متعددة لمثل هؤلاء كلما عدت لأقرأ وأسمع ما سبق أن أدلى به هؤلاء من تصريحات أو كتابات سابقة أجد أمامي وجوهاً تذكرني بتلك الوجوه الغاضبة، تحمل قدراً كبيراً من الطاقة السلبية فيما يطرحون ويدافعون عنه أو يهاجمون من أجله، هؤلاء مازالوا يَرَوْن أن الإخوان هم أمل الأمة، وأن سيد قطب هو خير من أنجبته أرحام نساء مصر، وأن حسن البنا هو الإمام المجدد العظيم.

هذا الامتداد للوجوه الغاضبة قرروا أن يتحدوا إرادة الشعوب، وهو الأمر الذي يخاصم أيضاً المنطق والعقل والتاريخ. يمكن أن ينحرف المسار أحياناً ولكن إرادة الشعوب هي الصحيح الذي يصح في النهاية.

كما يقال الصراخ على قدر الألم، وصراخ هؤلاء مفهوم ومتوقع، فهو يعبّر عن أزمة تواجه هذه التيارات في كل مكان بعد انحسار شعبيتهم وتحطيم أصنامهم بسقوط الإخوان في مصر، كما جاء فوز قائد السبسي برئاسة تونس وتراجع شعبية "النهضة" ضربة إضافية لهم.

مثل هذه الوجوه الغاضبة لَنْ تزيد المؤمنين بحق الشعوب في الاختيار ومحاصرة التطرّف إلا مزيداً من الإصرار على الاستمرار.