صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3623

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

دراسة: مردود الشهادة الجامعية أعلى بكثير من تكاليف الدراسة

يقول جون هول، وهو المدير التنفيذي في غرينوود هول: «مستوى التكلفة وأعباء الديون على الطلاب أكبر مما كان في الماضي. وإذا لم تحصل على عمل جيد الراتب ومركز جيد بعد تخرجك مباشرة فسيسود التشاؤم بشكل كبير لدى الطلبة وعائلاتهم».

قد يكون الالتحاق بجامعة استثماراً أفضل، ولكن ذلك لا يبدو رأي من يعمد الى الاستثمار في هذا الحقل.

وتقول أكثرية من خريجي الجامعات إن الطلاب الذين تركوا الدراسة في الآونة الأخيرة سيحصلون على عوائد أقل مما أنفقوه على شهاداتهم مقارنة بما كان الحال عليه قبل عقد من الزمن، وذلك بحسب تقرير نشرته في الأسبوع الماضي شركة تقنية تعليمية تدعى غرينوول هول. واستند التقرير الى استطلاع أجرته الشركة وشمل 2000 شخص، 900 منهم من خريجي الجامعات من كل الأعمار. وأشار من شملهم الاستطلاع الى ديون الطلبة العالية والرواتب المتدنية عند بدء العمل كأسباب رئيسية وراء ما يعتبرونه هبوطاً في قيمة الشهادة الجامعية.

ويقول جون هول وهو المدير التنفيذي في غرينوود هول: "مستوى التكلفة وأعباء الديون على الطلاب أكبر مما كان في الماضي. وإذا لم تحصل على عمل جيد الراتب ومركز جيد بعد تخرجك مباشرة فسيسود الشاؤم بشكل كبير لدى الطلبة وعائلاتهم".

الأشخاص الذين حصلوا على اكبر مكسب هم الذين كانوا الأشد تشاؤماً إزاء القيمة الحالية للجامعة. وحوالي ثلثي الأشخاص الذين وصل دخلهم الى أكثر من مئة ألف دولار قالوا إن الجامعة فقدت قيمتها مقارنة مع نفعها وفائدتها قبل 10 الى 15 سنة. وكان هذا شعور أقل من نصف من بلغت رواتبهم أقل من 35000 دولار.

زوال الوهم هذا الذي ينتشر على نطاق واسع، والذي لا يثمن القيمة الفعلية لأربع سنوات من المحاضرات والامتحانات – تكلف العائلات أكثر مما اعتادته بغض النظر عن طريقة دفعها أو تقسيطها للرسوم الجامعية – ضروري، وفي حقيقة الأمر فإن عدم الالتحاق بجامعة يكلف أكثر بكثير من التوقف عن الدراسة عند الثانوية، والفارق يصل الى مئات الآلاف من الدولارات.

وحصل الشاب الذي يحمل شهادة جامعية على 17500 دولار أكثر من نظيره الذي لم يكمل دراسته بعد الثانوية في عام 2013، بحسب تحليل مركز بيو للبحوث لمعلومات مكتب الاحصاء. وفي ظل ارتفاع الأجور بقدر أعلى فإن حملة الشهادة الجامعية يحصلون خلال حياتهم على حوالي 500000 دولار أكثر من المبالغ التي كانوا سيحصلون عليها لو لم يكملوا دراستهم الجامعية – بحسب ريك فراي الاقتصادي لدى بيو والذي قام بهذا التحليل.

ويقول فراي إن "أرباب العمل يفضلون بصورة متزايدة أنواع المهارات التي يتمتع بها الشباب من حملة الشهادات الجامعية "كما أن الشركات تدفع لقاء قدرات الخريجين التقنية في حل المشاكل، وبذلك فإن الدرجة الجامعية تفضي الى فائدة أكبر".

وفي غضون ذلك، فإن عدم الالتحاق بالجامعة أصبح السبيل الأسهل الى الفقر بشكل متزايد. وبينما هبط الدخل بصورة ثابتة بالنسبة الى الشبان الذين لم يتابعوا الدراسة بعد الشهادة الثانوية ارتفع بالنسبة الى خريجي الجامعات – مع احتمال تعرض الأميركيين الأقل تعليماً للفقر أو البطالة، كما يظهر تحليل بيو. وعندما يحصلون على عمل فإن من لا يحمل شهادة جامعية تكون لديه نصف فرص الخريج في الحصول على وظيفة جيدة مع خطة تقاعد أو تمثيل في اتحاد عمالي.       

(بزنس ويك)